السبت، 15 سبتمبر، 2012

تاريخ شركة آبل

الموضوع منقول

أبل كمبيوتر
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة


الشعار الحالي لشركةأبل وقد رسم على جدار أحد مخازن أبل في شيكاغوكما انه الشعار الحالى على كل منتجات ابل عباره عن لمبه مضيئه


شركة أمريكية مساهمة تعمل في مجال التكنولوجيا .وصلت نسبة مبيعاتها خلال سنة 2006 المالية (أنتهت 30 سبتمبر 2006)الى 19.3 مليار دولار أمريكي [1]. يقع مقر الشركة الرئيسي في Cupertino، California كبرتينو ، كاليفورنيا .شركة أبل مختصة في تطوير ، بيع و تزويد مجموعة من الكومبيوترات الشخصية ، برمجيات و أجهزة متنقلة لحفظ و عرض ملفات الميديا مثل جهاز آيبود أو iPod حيث أنها المنتج الحصري له. و تعتبر حواسيب ماكنتوش التي تعمل بنظام تشغيل Mac OS X أشهر ما تنتجه الشركة. أضافة إلى ذلك فأن الشركة تبيع أونلاين كتب أوديو ، ألعاب أيبود ، موسيقى ، فيديوكليبات ، عروض تلفزيونية و أفلام على موقعها مخزن آيتون iTunes Store. كما أنها أعلنت مؤخرا عن قرب طرحها ل هاتف ذكي محمول جديد يدعى آيفون iPhone.
الموقع الرسمي
www.apple.com
موقع ابل الشرق الاوسط
www.appleme.co.ae
_______________________________________________

ستيف جوبز

ستيف بول جوبز - 24 فبراير 1955. أحد مؤسسين شركة "أبل" العملاقة والرئيس التنفيذي. جوبز من الروّاد الذين أدركوا أهمية الفأرة وعرض البرامج بصورة رسومية بعد
مشاهدته لعرض لهذه التقنية من شركة "زيروكس

نبذة
أمّه "جوان سيمسون" وأبوه عربي سوري اسمه عبد الفتاح (جون) جندلي. تبنّاه "بول" و "كلارا" جوبز مباشرة بعد ولادته. وتخرج ستيف من المدرسة الثانوية في عام 1972 ثم التحق بكلية "ريد" الا انه لم يكمل تعليمه الجامعي بعد فصل دراسي يتيم. وفي عام 1976، أسس ستيف شركة "أبل" مع صديقه "ستيف وزنياك" في كراج السيارات في منزل جوبز. ويعد جوبز من ألمع الأسماء في عالم الكمبيوتر الشخصي لما قدّمه للسوق العالمي من أجهزة شخصية كـ أبل-2، الماكنتوش، وأجهزة نيكست التي أعطت مفهوما جديدا لواجهة المستخدم الرسومية والتخزين المعلوماتي الضوئي. وفي عام 1986، إشترى جوبز شركة "بيكسار" للإنتاج السينمائي. وفي عام 1997،عاد جوبز مرّة اخرى لشركة أبل وقام بطرح المنتج "آي ماك" الذّائع الصيت

أعماله التجارية
في خريف 1974، جوبز وصديقه ستيف إعتادو حضور النادي المحلي لبناء الكمبيوتر الشخصي وحصل كلّ منهما على وظيفة لدى شركة "أتاري" لتطوير الألعاب. في هذه الأثناء، تم إكتشاف أن الصافرة الملحقة مع كل علبة حنطة باستطاعتها أن تنتج نفس النغمات التي تستعملها الشركة العملاقة للإتصالات، "آ تي اند تي" للإتصال بالولايات البعيدة. فقام الإثنان على بيع منتج يمكن مستخدمه من الإتصال بالولايات البعيدة بدون مقابل!

ستيف ووزنياك .. مؤسس شركة أبل.. عندما يذكر ستيف ووزنياك لا بد أن يكون اسمه مقترنا مع ستيف جوبس، وعندما يذكر الاثنان لا بد من التعرض لمسيرة شركة أبل التي تركت بصمة أزلية في عالم الكومبيوتر باعتبارها شركة رائدة في عالم الأجهزة الإلكترونية وتكنولوجيا المعلومات.

التقى ووزنياك وجوبس في المدرسة الثانوية، وجمع بينهما الولع بالالكترونيات، غير أن طفولة الأول كانت هادئة ومستقرة وكان والده مهندسا في شركة لوكهيد. ومنذ نعومة أظفاره، كان ووزنياك ،وفي العام الذي يتمتع بنظرة مستقبلية، تم تسويق الجهاز في الأول من إبريل من العام نفسه، الذي يعتبر ولادة كمبيوتر أبل. الذي كان أول جهاز شخصي مزود برسومات ملونة وداخل علبة بلاستيكية، ديسك – ومع زيادة المبيعات وتضخم الأرباح حدث توسع هائل في حجم الشركة حيث باتت تضم عدة آلاف من الموظفين، وعندما ) قررت الشركة اقتحام الأسواق الخارجية. ولم يحافظ الاندفاع على هذا التي شهدتها أوائل الثمانينات. واضطرت معها أبل إلى الاستغناء عنه

في 1976، جوبز ابن الـ 21 ربيعاً مع صاحبه ستيف أسسوا شركة أبل في كراج منزلهم، وقام الإثنان على تصنيع وبيع المنتج الأول لشركتهم وكان أبل-1. وفي عام 1977، عمل جوبز وشريكه على إنتاج أبل-2 الذي لاقى رواجاً واسعاً في عالم الكمبيوتر الشخصي. وفي عام 1980، عرضت شركة أبل أسهمها للتداول في سوق الأوراق المالية مما رفع من شأن شركة أبل أكثر وأكثر. وفي نفس العام، أنتجت الشركة أبل-3 ولكنه لم يكن بالمنتج الموفّق. وفي عام 1983، حاول جوبز إقناع "جون سكلي" المدير التنفيذي لشركة "بيبسي كولا" بقوله "أتريد أن تبيع مياه سكرية طيلة حياتك أم تريد أن تغيّر العالم؟". وفي نفس العام، أنتجت أبل الكمبيوتر الشخصي "ليسا" المتقدم تكنولوجياً، والفاشل تجارياً. وبحلول عام 1984، أنتجت أبل الصرعة العالمية "ماكنتوش" الذي غير نظرة العالم في كيفية التعامل مع الأجهزة الشخصية.

ولم يكتب لووزنياك الاستمتاع بنجاح الشركة، والاستمرار في مراقبة التقلبات التي عانت منها، ففي العام بجراح بالغة على إثر تحطم طائرته الخاصة ليقرر بعدها التفرغ لحياته الأسرية والمشروعات الاجتماعية والتعليم، وفي هذه الأيام، يقوم بتدريس مهارات الكومبيوتر في مكتبه المتواضع، ويقدم النصح والمشورة للمدارس المحلية للاستفادة من التقنيات الجديدة وتوظيفها.

بيد أن الشركة لم تحافظ على زخم تقدمها، وواجهت مشكلات إدارية عدة وعانت من منافسة مستعرة بعد ظهور نجم بيل جيتس، ليعلن جوبس استقالته. وعندما عزمت الشركة على إعادة صياغة هياكلها الداخلية تم الاستغناء عنه. ويذكر أن السبب في ذلك بلوغ أسعار الأجهزة مبالغ خيالية كانت عبارة عن مؤامرة دبرت مع مديرها التنفيذي و شركتي مايكروسوفت وإنتل على رفع أسعار الأجهزة ومن ثمة عدم انتشارها. لم يستسلم جوبس لهذه الصدمة العنيفة، وقام بتأسيس شركة (نيكست) ثم اشترى معظم أسهم سركة (بيكسار) التي تعتبر ذراع شركة أفلام (لوكاس) لتصميم الرسومات ذات الأبعاد الثلاثية. ونجح جوبس مع شركة نيكست في تصنيع أول جهاز كومبيوتر، بلغ سعره أنذاك عشرة ألاف دولار، وحاز جائزة أكاديمية لإنتاج الفيلم الرسومي (تين توي)


في عام 1985، ونتيجة صراع داخلي بينه وبين المدير التنفيذي "سكلي"، تم تجريد جوبز من سلطاته التنفيذية من شركة أبل. ركّز جوبز جهوده خارج شركة أبل وقام على تأسيس شركة "نيكست". ويبدو أن الكمبيوتر الشخصي نيكست حظى بنفس المنتج "ليسا" الذي كان متقدم تكنولوجيا ولكنّه فشل فشلاً ذريعاً على المستوى التجاري. والحق يقال، فكمبيوتر نكست قدّم مفاهيم جديدة للتعامل مع الكمبيوتر كعرض "بوستسكربت" والتخزين للمعلومات عن طريق الحافظات الضوئية.

في عام 1986، إشترى جوبز شركة "بكسار" من "جورج لوكاس" مقابل 10 ملايين دولار. ولاقت شركة بكسار نجاحاً منقطع النظير عندما قدمت لدور السينما الفيلم "توي ستوري" أو قصة لعبة، بالعربية.

في عام 1996، إشترت شركة أبل شركة نيكست مقابل 402 مليون دولار، وفي عام 1997، عاد جوبز مرّة اخرى لشركة أبل كمدير تنفيذي بشكل مؤقّت. وتحت قيادة جوبز، تمكنت شركة أبل من النهوض مرة أخرى عندما قدّمت للأسواق "آي ماك". فقد لاقى المنتج رواجاً في الأسواق العالمية لما يتمتع به الجهاز من مواصفات وشكل غير مألوف. وفي عام 2000، تم تعديل وضع جوبز في شركة أبل ليقوم بمهام المدير التنفيذي بدون لقب "مؤقّت" ونظير راتب سنوي يساوي دولار واحد!

أبل اليوم

تحتل شركة أبل مكانة عالمية في عالم التكنلوجيا لما تقدمه من أجهزة شخصية وخلافه. وفي الإصدار الأخير لنظام التشغيل "ماك أو أس 10"، تبنّت أبل نظام "يونكس" للتشغيل وأثبتت للعالم أن يونكس من الممكن إستعماله بشكل يومي ومن قبل شريحة كبيرة من المستخدمين في العالم نتيجة ذكاء شركة أبل في حجب صعوبة نظام التشغيل عن المستخدم واستبدال نظام إدخال الأوامر المعقد لينكس بآخر رسومي.

وارتفعت أسهم شركة بيكزار في العام النظير، ويبدو أن جوبس، وبعد هذا الكم من المحاولات لتأسيس أعمال مخيلته، حيث عاد إليها مسشارا غير متفرغ ومن دون راتب في العام وبفضل خبرات جوبس الواسعة في الميادين المختلفة المتعلقة في مجال الكمبيوتر، عادت شركة أبل ثانية إلى دائرة الضوء, وبدأت تستعيد مكانتها التي فقدتها في عالم أجهزة الكمبيوتر الشخصية. لتصبح من جديد لاعبا أساسيا قادرا على منافسة العمالقة الأخرين.

ملاحظة: عندما عاد ستيف جوبز مرة أخرى لإدارة أبل في العام حينها،اكتشف أن مديرها السابق كان على اتفاق مع كل من مايكروسوفت وشركة انتل بأن يرفع أسعار شراؤه، وهذا ما حدث فعلا، فعندما تم الكشف عن هذه المؤامرة، تم طرد هذا المدير مع حوالي ١٢٠٠ موظف، وتوعد ستيف جوبز شركة مايكروسوفت بأنظمة تشغيل لن تستطيع تقليدها مطلقا، وأيضا توعد شركة إنتل بأجهزة لن تستطيع منافستها، وهذا الذي حصل فعلا، ومن أهم ما قام به ستيف جوبز بعد على الشركة، قام بتخفيض جميع أسعار الأجهزة بنسبة أخرى،

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق